اقتباس


اقتباس


البداية


بدأت الأيام تمر وعاد فهد لعمله مرة آخرى بحجة أن له عملية لكن الحقيقة أنه أمر آخرى، حمل ابن رياض واتجه للمستشفى به سريعًا وأعطاه للطبيب، بدأ يفحصه وكان دور حمى واشتد عليه


وقف بجانب والدته التي تدعى ريناد، تحدثت ببكاء : أنا آسفة يا فهد بس والله مكنتش عارفة اعمل ايه! أنا حسيت بعجز وإن روحي راحت مني


رد بكلمة مقتضبة : خير


دخل يطمئن على الطفل ثم عاد به للمنزل، تحدثت بهدوء : خليك الليلة دي الوقت اتأخر وأنا لسه خايفة


رد بهدوء : هبات في العربية ولو احتاجتي حاجة رني عليا


تحدثت بلهفة وعفوية : مفهاش حاجة لو نمت هنا، في اوضة تحت واحنا هنبقى فوق عشان البرد والله مش حاجة


تحدث بضيق : أنا هفضل بره كده هبقى مرتاح


وخرج يجلس في سيارته ثم أعاد الكرسي للخلف ومسك هاتفه، بدأ يُقلب ويسلي نفسه وجد آيسل تكتب :


" لعل البداية عقب النهاية ما هي إلا فرج قريب، ولعل الدمعة التي استمرت سنوات سوف تزيلها يد ذات يوم، ولعل القلب الجامد يلين ذات لحظة، ولعل الله يستجيب لدعوة دعاها قلب مختبىء أسفل أريكة في غرفة مظلمة خائف من عدم رحمة البشر لكنه يعلم أن الله رحيم بعباده "


ارسل لها رسالة واحدة على الخاص :
" احذفي "


" عقبال ما اتحذف انا كمان "


" متستعجليش كله قريب "


رنت عليه فأجاب يستمع لصوت بكائها وهي تنهره بغضب، بدأت تأني بوجع وسط كلماتها ويزيد بكائها، بكاء لا يعلم بسبب وجع العملية أم بسبب كلماته أم بسبب كل شيء


حين لما يأتيها صوته اردفت : أسفة على الإزعاج، عايز حاجة؟


رد بمنتهى البرود : تهدي شوية


صرخت بغضب وبتعب : أهدى إزاي وأنا لوحدي، والله عايزة اقوم أروح الحمام وما قادرة، أهدى إزاي وأنا كل لحظة بحس إني يتيمة ومليش حد، أنت عمرك ما حسيت بالعجز يا فهد بس انا عيشته سنين ولسه فيه


أكملت وقد غص صوتها : خليك حنين عليا لأن أنا والله ما دوقت الحنية يوم على بعضه


أغلقت وتركت الهاتف وهي على علم أنه لن يعبء بشيء، فكرت أن تذهب لكن أين؟ كلهم عائلة وهي وحيدة لا حول لها ولا قوة، أين أهلها؟ أين حقها في الحضن الدافئ، صدحت في أذنها صرخة عقب ضربة قاسية من سامي ذات يوم ولم تكن تعرف أن والدها نفسه لم يرفع يد بدافع الهزار حتى على توأمها، كلمات قاسية كالسم ظلت تنزل سنوات على مسامعها، غطاء انسحب من فوق جسدها في منتصف الشتاء، أشياء كانت أمنيتها أن يعوضها الفهد بحضنه فقط فيها


صرخت بغضب وبكاء : يا رب خدني بقى، والله الأيام دي اصعب من كل حاجة، لما حسيت إنك عوضتني جيه فهد وأثبت إن العوض في الآخرة


صمتت قليلا ثم ضحكت قائلة : استغفر الله العظيم، ايه الاكتئاب ده، هتفرج..

6 تعليقات

  1. بجد انتى مبدعة وانا بحبك جدا ربنا يفرحك يارب

    ردحذف

  2. فهد عايز علقه محترمه

    ردحذف
  3. احيهههههه هو هيتحوز ريناد دي

    ردحذف
  4. ليه كده💔

    ردحذف
  5. حاسة إن فهد ممكن يتجوز مرات رياض💔

    ردحذف
  6. ليش ما تنزلي القتباس بل واتباد

    ردحذف
أحدث أقدم